جديد الموقع

Loading...

الأربعاء، 10 يناير 2018

قبل تشريحه وبعد إجماع 3 أطباء على وفاته ... يعود للحياة من جديد !!

استعاد سجين إسباني وعيه، قبيل خضوعه لعملية تشريح، بعد أن أجمع ثلاثة أطباء على أنه غادر الحياة.

وقرر الأطباء الثلاثة إرسال جثمان غونزالو مونتويا البالغ من العمر 29 عاماً إلى المشرحة، بعد أن أقروا بوفاته.

ووفق ما أوردته "سكاي نيوز"؛ فإنه ومع تجهيز جسده لعملية التشريح لمعرفة سبب الوفاة؛ استعاد السجين الذي يتلقى علاجاً لمرض الصرع، وعيه، بعد أربع ساعات اعتُبر خلالها في عداد الموتى.

ويعتقد أن "مونتويا" إما عانى من نقص وصول الأكسجين إلى المخ، أو تعرض لحالة طبية تُعرف باسم "الإغماء التخشبي"، وهو يخضع حالياً للعلاج في المستشفى، وفي حالة جيدة.

جدير بالذكر أن "الإغماء التخشبي" حالة طبية مرتبطة بالصرع؛ تؤدي إلى تقلص استجابة المريض لأي مؤثرات خارجية، ويمكن أن تستمر لعدة أيام أو أكثر.