جديد الموقع

Loading...

الأحد، 29 يناير 2017

في اليابان .. هذا ما فعلوه بشجرة أرادوا قطعها عند توسعة محطة للقطار !

تعتبر محطة كاياشيما في نياغاوا بمدينة أوساكا، من أكثر محطات القطارات غرابة في اليابان، فعلى الرغم من أنها ترتفع على منصة عالية، إلا أنها مُخترَقة من قبل شجرة ضخمة يزيد عمرها عن 700 عام.

ويقول الخبراء إن عمر الشجرة يفوق جميع التقديرات، لكن المسؤولين يعتقدون أن هذه الشجرة التي تنتمي إلى أشجار الكافور المعروفة في اليابان موجودة منذ حوالي 7 قرون، وفي عام 1910 عندما افتتحت محطة كاياشيما بشكل رسمي، بقيت الشجرة إلى يمينها توفر الظل والملجأ من الأمطار للركاب، بحسب موقع أوديتي سنترال.

ولم تشكل الشجرة أي مصدر إزعاج لأحد طوال 60 عاماً، ولكن مع الزيادة المضطردة لأعداد السكان في اليابان، برزت الحاجة إلى توسيع المحطة، ووضعت خطط التوسعة في عام 1972، والتي اشتملت على قطع الشجرة.

وتختلف الروايات كيف صمدت الشجرة أمام خطط الحكومة لإزالتها بهدف توسعة محطة القطار، حيث يقول البعض إنها أثارت ضجة في المنطقة بسبب قدسيتها لدى السكان، في حين تناقل آخرون أخباراً عن أحداث غريبة وقعت في تلك الفترة، من بينها ظهور الأفاعي وتصاعد الدخان من الشجرة، بالإضافة إلى إصابة العامل الذي قطع أحد فروعها بالحمى في نفس اليوم.

وأياً كان السبب، فقد دفع الحكومة والمسؤولين إلى الإقلاع عن فكرة قطع الشجرة، وبدلاً من ذلك قرروا بناء المحطة الجديدة حولها. وفي عام 1980 اكتمل بناء المحطة، وتم تحويل الشجرة إلى ما يشبه الضريح المقدس المحاط بسور، لتصبح مزاراً يقصده السكان من جميع أنحاء البلاد.