جديد الموقع

Loading...

الاثنين، 16 يناير 2017

شاهد أفعى وفأر في صراع البقاء فهل يستطيع ؟!

 استطاعت كاميرات مستخدمة تقنية التصوير بالاشعة تحت الحمراء من رصد لحظة هجوم أفعى جرس سامة على فرائسها في بيئتها الطبيعية.

أظهر المقطع المسجل بالأشعة تحت الحمراء، والذي نشر امس السبت، الأفعى الجرس وهي تقفز لاصطياد جربوع صغير من نوع الكنغر في صحراء نيو مكسيكو.

ونفذت الأفعى التي كانت ملتفة في مخبأها هجومها على الجربوع على نحو مفاجئ، ولكن الأخير استطاع المراوغة والهروب في آخر لحظة من اللدغة القاتلة ببراعة فائقة.

المشهد المذهل جاء في دراسة جديدة سلطت الضوء على الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في مساعدة العلماء على تفسير أداء المفترس والفريسة في صراع الحياة والموت من أجل البقاء.

كما كتب الباحثون أن الفرائس تطور آليات تمكنها من الإفلات من مصيرها المحتوم.

وم يستغرق تصوير المشهد إلا لحظة أو لحظتين أثناء محاولة الافعى افتراس الجربوع، وسجل الباحثون مقطع الفيديو بسرعة 500 إطار في الثانية، وأعادوا عرضه بخمسة في المئة فقط من سرعته الطبيعية.

وت التقاط مقطع الفيديو ليلا، بعد أن تتبع الباحثون الافعى بواسطة جهاز بث موجات مثبت بها، ووضعوا كاميراتهم بالقرب من الموقع الذي قبعت فيه الافعى ملتفة حول نفسها في كمين انتظاراً للضحية القادمة.

وفي ظل استخدام وحدات إضاءة بالأشعة تحت الحمراء، قبع الباحثون في انتظار الضحية، وعندما ظهر الجربوع قرب الافعى الكامنة شرعوا بتسجيل المقطع.

وخلال التجارب، سجل الباحثون 4 محاولات ناجحة لاصطياد الضحايا، و4 محاولات أخرى فاشلة.

واكتشف الباحثون أن الافعى تهاجم بإيقاع أسرع من المتوقع، كما أن جربوع الكنغر يمتلك طاقة تمكنه من القفز عالياً على ارتفاع كبير من وضع الثبات.