جديد الموقع

Loading...

الأربعاء، 18 يناير 2017

تعرف على أشهر البيوت المسكونة بالأشباح في أميركا

حكايات البيوت المسكونة بالأشباح والأرواح تكاد تكون معروفة ومتداولة منذ آلاف السنين لدى مختلف الشعوب والثقافات، ونادراً ما نجد مدينة لا تخلو من حكايات أغرب من الخيال عن أحداث غريبة تقع في هذا المنزل أو ذلك، وهي أحداث تُعزى مسؤوليتها إلى الأشباح. والولايات المتحدة لا تشذ عن القاعدة، فالحكايات عن بيوت كهذه أكثر من أن يمكن حصرها في كتاب أو مجلد ضخم. واللافت للنظر أن الأميركيين في غالبيتهم يعشقون مثل هذه القصص، حتى أن بيوت الرعب التي تنتشر تقريباً في كل منطقة بمناسبة ""Halloween تدر أرباحاً هائلة على أصحابها. وفي ما يلي تفاصيل عن خمسة من أكثر البيوت المسكونة بالأشباح والأرواح شهرة في أميركا. 

متاهة وينشستر
في العام 1881، سيطر الرعب على المليونيرة الأميركية سارة وينشستر زوجة صاحب المصانع الشهيرة للبنادق الحربية أوليفر وينشستر، فصارت تتخيل أن الأرواح الشريرة وأشباح الأشخاص الذين قتلوا بالبنادق التي صنعها زوجها سوف تنتقم منها أشد انتقام، وأنها في حاجة ماسة لحماية نفسها من تلك الأرواح والأشباح. استشارت أحد العرافين في المنطقة فنصحها العراف بالاستمرار في بناء غرف إضافية لقصرها الكائن في سان هوزيه بحيث "يضيع" الشبح بين أرجاء القصر الكبير فلا يعرف طريقه إليها!! مع أن الذين يعتقدون بوجود الأشباح والأرواح الشريرة يؤمنون جيداً أنها تستطيع اختراق الحواجز والجدران والانتقال من مكان إلى آخر.



دومتم فى امان الله ورعايتة